الأحد، 22 يونيو 2008

تاريخ ذكرى وفكرة

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
احبابى واخوانى
واحشتونى جدا والله يعلم انى احبكم فى الله
اولا عذرا على التاخير فى كتابه اى جديد نظرا لغلاء الحديد
اليوم ان شاء الله 22/6/2008 العبد لله كمل 27 عام
كما ان هناك مناسبة سعيدة جدا وربنا يتم علينا كلنا بخير
ان شاء الله بعد صلاة المغرب اليوم عقد القران ( كتب الكتاب)
يعنى وداعها للعزوبية والحرية والديموقراطية ومرحبا بالحياة الزوجية
وعقبال كل الاخوة والاخوات
وياريت نشفوكم قريبا ان شاء الله فى الفرح 10/8/2008
وطبعا دى دعوة عامة لكل الحبايب
الواد مصرواى بعد انا ما خطبت قعدت اتحايل عليه انه يخطب يقوم يخطب ويتجوز قبل منى
ماشى يا دكتور ماجد وكفايه عليك خضتك لما كلمتك
الف مبروك يا حبيبى وربنل يبارك لك ويجمع بينكم فى خير
اخوكم

الثلاثاء، 22 أبريل 2008

رب ضارة نافعه -- والله يعلم وانتم لا تعلمون

بسم الله الرحمن الرحيم
والله يعلم وانتم لا تعلمون
صدق الله العظيم

الحاج محمود يرحب بالحضور
ويؤكد على سعى الاخوان الى مواجهه الفساد رغم الظلم
جانب من الحضور
كعادته ا محمد حسين كان حريصا على الحضور والقاء كلمه اتسمت بتوضيح موقف الاخوان من الذى يحدث بمصر وكذلك بخفة ظله المعهوده


فى ابلغ رد عملى وشعبى غير مسبوق رد اهالى ادكو ورشيد ونخبه من اخوة الاسكندريه على كل الافتراءات التى تعرض لها الحاج محمود واخوانه فى القضية العسكرية الاخيرة

حيث حضر ما لايقل عن الف شخص لمنزل الحاج محمود فى احتفاليه بخروجه من القضية

ولا اقدر ان اصف لكم مدى سعادة الحاج محمود بالحضور الكرام فهو لم يفرح بالبراءة مثلما فرح بحضور هذا الكم من الناس الى منزله يوم الاثنين بعد صلاة العشاء وقال انه حصل البراءة اليوم 21/4 بحضور الناس رغم ما قيل فى القضية من كذب وافتراءات عليه وعلى الاخوة كلهم ولم يحصل عليها 15/4

وقد حضر الحفل الاستاذ محمد حسين والدكتور جمال شعلان والاستاذ معاذ السيسى وبعض اخوة رشيد واسكندريه والمحموديه واخوة ادكو وجانب كبير من اهالى ادكو الشرفاء الذين يرفضون تحويل المدنين الى محاكم عسكرية

وطبعا لم يخلو الامر من غلاسة الحبايب المعتاده حيث كان هناك كمينين بجوار منزل الحاج محمود لتخويف الناس والتضيق عليهم ولكن هيهات هيهات ..

ونوافيكم بالصور والفديوهات قريبا ان شاء الله

وانتظروا لقاءنا مع الحاج محمود يحكى لنا عن الـ 15 شهر فى سجون الظالمين



اخوكم


الأربعاء، 16 أبريل 2008

فرحة مكتومة وسعادة غير معلومة

خبر عاجل ###
الحاج محمود فى بيته الان
الحمد لله

يوم الثلاثاء من اول النهار وانا فاتح صفحات النت اتابع سبر المحكمه من خلال اخوان اون لاين ومدونتى المفضله انسى واثناء ذلك اتصل بى اخى الاكبر ليسالنى هل الحاج محمود اخد براءة قلت لم ارى الاحكام حتى الان اتصلت ببعد اقارب الحاج والحمد لله اكدوا الخبر وان الحاج براءة لم افرح الا للحظات بعد سماع الحكم على باقى المتهمين مع انه لايجوز ان اقول على شخصيات مثل هؤلاء االابطال متهمين والله هولاء مكانهم الطبيعى التكريم فضلا عن اعتلاء مناصب رفيعه فى وزاراتنا المختلفة فعندما كنت فى زيارة لطرة العام الماضى جلست معهم شعرت وكاننى فى مجلس رئاسة الوزراء من الشخصيات التى رأيتها هناك ولا اخفى عليكم سرا عندما سلمت على مهندس خيرت الشاطر شعرت بحزن شديد لان مثل هذا الرجل مكانه الطبيعى فى اى دولة تنتقى حكومتها ان يكون رئيسا للوزراء فضلا عن حكم البلاد وهذا رأييى انا === واتصلت باهل الحاج محمود وهناتهم ولم اشعر بالفرحه فى نبرات اصواتهم على البراءة وانما شعرت بحزن عميق على الاحكام الجائرة بحق باقى الاخوة وظللت طوال اليوم حزين لدرجه التوهان فعلا والتفكير فى حال بلدنا مصر الى اين تسير بنا === وبعد صلاة العشاء قابلت احد ابناء الحاج محمود وهو محمد وهو اصغر ابناءه وقد اتكء الى (عكاز) عصا وسالته ما بك يا محمد اخبرنى انه قام من النوم وجد قدمه تؤلمه وكان يضحك ويقول لو على كده انا موافق ان ابويا يخرج وكان والله حزينا جدا على باقى اصدقاء والده الذين حكم عليهم ولا اجد فى النهايه الا حسبنا الله ونعم الوكيل وانتظروا لقاءات مع الحاج محمود ان شاء الله يحكى لنا عن هذه الفترة العصيبه وانتظرونا ونشكر كل من ساهم معنا وكل من شاركنا فى الدفاع عن الحاج محمود وباقى المعتقلين

اخوكم
فاروتا المصرى
بعد الحريه لعبد الجواد الحريه لمصر

الأحد، 2 مارس 2008

وماذا بعد؟

السلام عليكم
اولا عذرا على التاخير فى ملاحقه الاحداث والمستجدات وكتابه جديد البوستات ولهذا عده ملاحظات اود ان احتفظ بها لنفسى بالذات
===================================--------------=====================
الاخوة والاخوات قراءة فى تاجيل المسرحيه العسكريه تقديم نهايه هذه العمل الدرامى الفاشل الذى كتبه والفه واخرجه عاطف بيه الحسينى افشل ممثل وافشل كاتب ومخرج
تكلم الكثير على التاجيل على ان النظام اول مرة فى تاريخه يواجه مثل هذا الموقف الحرج الذى وضع نفسه فيه
فكان كل محكمه عسكريه سابقه تتم فى السر ودون علم الشعب ولا العالم كله
اما هذه المرة فشاء المولى عز وجل ان يفضحهم فى العالم كله
قرار التاجيل ربما كان كما قالوا لاعطاء الجماعه فرصه لحسم امرها فى الانتخابات المحليه اى يعتقدون ان الجماعه قد تعقدد معهم صفقه فاشله بان تقوم بالتراجع عن دورها الاصلاحى فىة المجتمع نظير ان يتم الافراج عن الاخوة الربعون
وقد يكون قرار التاجيل نابع من ان التهم لم تثبت على الاخوة لذلك لم يجدوا ما يبرروا به الاعتقال الا اخذ فرصه لالتقاط الانفاس (ربنا يقطع نفسهم )
واما ان يكون قرار التاجيل ذياده فى اجراءت التعسف التى تتخذها موسسه ظلم الدوله فى ارهاق الاسر الاربعين اكتر واكتر
وعلى العموم ايا كان قرار المحكمه وايا كانت اسباب التاجيل فان الله قد قدر ولابد من نفاذ قدر الله على عباده وطوبى للصابرين
الذين اخرجوا من ديارهم الا ان يقولوا ربنا الله
نتمنى من كل قلوبنا ان يجرى الله الحق على لسان القاضى يوم 25*/3
ويفك اسر كل اخواننا ويعود كل واحد لبيته وعمله واولاده

الثلاثاء، 8 يناير 2008

السلام عليكم من البلد

السلااااااااااااااام عليكم ورحمه الله وبركاته
احبتى فى الله كيفكم؟؟
الحمد لله العبد لله فى البلد
بعد قضاء 63 يوم خارج البلاد لاداء فريضه الحج والحمد لله ربنا من علينا واديناها
وكمان اشتغلت الشهرين وربنا كرم بمبلغ يعنى مش بطال سديت بيهم الدين اللى كان عليا
الحمد لله على ايه حال
وان شاء الله قريبا تقرؤا احداث الشهرين خلال رحله الحج
اخوكم