الثلاثاء، 22 أبريل، 2008

رب ضارة نافعه -- والله يعلم وانتم لا تعلمون

بسم الله الرحمن الرحيم
والله يعلم وانتم لا تعلمون
صدق الله العظيم

الحاج محمود يرحب بالحضور
ويؤكد على سعى الاخوان الى مواجهه الفساد رغم الظلم
جانب من الحضور
كعادته ا محمد حسين كان حريصا على الحضور والقاء كلمه اتسمت بتوضيح موقف الاخوان من الذى يحدث بمصر وكذلك بخفة ظله المعهوده


فى ابلغ رد عملى وشعبى غير مسبوق رد اهالى ادكو ورشيد ونخبه من اخوة الاسكندريه على كل الافتراءات التى تعرض لها الحاج محمود واخوانه فى القضية العسكرية الاخيرة

حيث حضر ما لايقل عن الف شخص لمنزل الحاج محمود فى احتفاليه بخروجه من القضية

ولا اقدر ان اصف لكم مدى سعادة الحاج محمود بالحضور الكرام فهو لم يفرح بالبراءة مثلما فرح بحضور هذا الكم من الناس الى منزله يوم الاثنين بعد صلاة العشاء وقال انه حصل البراءة اليوم 21/4 بحضور الناس رغم ما قيل فى القضية من كذب وافتراءات عليه وعلى الاخوة كلهم ولم يحصل عليها 15/4

وقد حضر الحفل الاستاذ محمد حسين والدكتور جمال شعلان والاستاذ معاذ السيسى وبعض اخوة رشيد واسكندريه والمحموديه واخوة ادكو وجانب كبير من اهالى ادكو الشرفاء الذين يرفضون تحويل المدنين الى محاكم عسكرية

وطبعا لم يخلو الامر من غلاسة الحبايب المعتاده حيث كان هناك كمينين بجوار منزل الحاج محمود لتخويف الناس والتضيق عليهم ولكن هيهات هيهات ..

ونوافيكم بالصور والفديوهات قريبا ان شاء الله

وانتظروا لقاءنا مع الحاج محمود يحكى لنا عن الـ 15 شهر فى سجون الظالمين



اخوكم


الأربعاء، 16 أبريل، 2008

فرحة مكتومة وسعادة غير معلومة

خبر عاجل ###
الحاج محمود فى بيته الان
الحمد لله

يوم الثلاثاء من اول النهار وانا فاتح صفحات النت اتابع سبر المحكمه من خلال اخوان اون لاين ومدونتى المفضله انسى واثناء ذلك اتصل بى اخى الاكبر ليسالنى هل الحاج محمود اخد براءة قلت لم ارى الاحكام حتى الان اتصلت ببعد اقارب الحاج والحمد لله اكدوا الخبر وان الحاج براءة لم افرح الا للحظات بعد سماع الحكم على باقى المتهمين مع انه لايجوز ان اقول على شخصيات مثل هؤلاء االابطال متهمين والله هولاء مكانهم الطبيعى التكريم فضلا عن اعتلاء مناصب رفيعه فى وزاراتنا المختلفة فعندما كنت فى زيارة لطرة العام الماضى جلست معهم شعرت وكاننى فى مجلس رئاسة الوزراء من الشخصيات التى رأيتها هناك ولا اخفى عليكم سرا عندما سلمت على مهندس خيرت الشاطر شعرت بحزن شديد لان مثل هذا الرجل مكانه الطبيعى فى اى دولة تنتقى حكومتها ان يكون رئيسا للوزراء فضلا عن حكم البلاد وهذا رأييى انا === واتصلت باهل الحاج محمود وهناتهم ولم اشعر بالفرحه فى نبرات اصواتهم على البراءة وانما شعرت بحزن عميق على الاحكام الجائرة بحق باقى الاخوة وظللت طوال اليوم حزين لدرجه التوهان فعلا والتفكير فى حال بلدنا مصر الى اين تسير بنا === وبعد صلاة العشاء قابلت احد ابناء الحاج محمود وهو محمد وهو اصغر ابناءه وقد اتكء الى (عكاز) عصا وسالته ما بك يا محمد اخبرنى انه قام من النوم وجد قدمه تؤلمه وكان يضحك ويقول لو على كده انا موافق ان ابويا يخرج وكان والله حزينا جدا على باقى اصدقاء والده الذين حكم عليهم ولا اجد فى النهايه الا حسبنا الله ونعم الوكيل وانتظروا لقاءات مع الحاج محمود ان شاء الله يحكى لنا عن هذه الفترة العصيبه وانتظرونا ونشكر كل من ساهم معنا وكل من شاركنا فى الدفاع عن الحاج محمود وباقى المعتقلين

اخوكم
فاروتا المصرى
بعد الحريه لعبد الجواد الحريه لمصر